AMR DIAB Marketing case

عمرو دياب: معدَي الناس بال Marketing

دائماً بنقول ان التسويق ده أسلوب حياة مش بس علم، يعني ينفع تطبيقه في كل حياتنا العادية مش بس في البيزنس، لأن علم التسويق عبارة عن مزيج من العديد من العلوم الادارية و الاجتماعية و الانسانية.

و بنلاقي أمثلة لشركات و منتجات ناجحة جداً في تطبيق أساسيات و استراتيجيات التسويق بشكل مميز، بتساعدني أنا شخصياً في شرح جزئيات معينة و التأكيد على نجاحها في الواقع

يعني مثلاً :
✔️ مفيش أجمل من شركة Apple عشان تضعها كمثال حي على
Differentiation Competitive Strategy
بكل تطبيقاتها بقى على المزيج التسويقي كله من حيث المنتج و السعر و المكان و الترويج .

✔️ و مفيش أجمل من معجون أسنان سنسوداين كتطبيق على ال
Positioning
و كيفية خلق صورة ذهنية ثابتة في ذهن العميل و هي … (أيوة صح : العلاج الأمثل لحساسية الأسنان)

✔️ و في موضوع زي ال
Brand Personality
حاجة زي vodafone و ازاي رسمت ال
Competent Brand Personality
من خلال التركيز على شكل الاعلانات و الشعار الخاص بيها ( أقوى شبكة في مصر، القوة بين ايديك -اللي جاي أقوى)، و المشاهير اللي كانوا بيستخدموهم في الاعلانات (عادل امام، منير، اعلانات رمضان ) و تعاونها مع شخصيات زي عمرو دياب و محمد صلاح و حتى اللون الأحمر المميز ليها اللي بيعبَر عن القوة .(طبعاً دلوقتي الموضوع اختلف في مصر بعد اعلانات المهرجانات الأخيرة ) لكن عالميا لسة مستمرة بنفس السياق.

✔️و أفضل الأمثلة للشركات اللي قدرت تعمل
Corporate Identity & Profile Strategy
مفيش أفضل من توشيبا العربي (صنًاع الثقة) و طبعاً مستشفى 57357


📌طبعاً كل اللي فات ده أمثلة لمنتجات أو شركات أو خدمات خلاص معظم اللي درسوا Marketing فاهمين الكلام ده كويس حتى التسويق المميز لمدن ليه أمثلة كثير زي دبي و لاس فيجاس و برضه التسويق لأفكار مجتمعية و خيرية انتشر في الفترة الأخيرة.

اللي فاضل لسة هو ال Personal Branding مفيش ناس كثيرة كانت بتعمله بشكل مميز ، ما عدا ناس هي أصلاً مبدعة بشكل كبير و أغلبهم أجانب طبعاً زي ستيف جوبز و ايلون ماسك و غيرهم.
.
لكن في الوطن العربي عندنا كان الموضوع مش استراتيجية كان بيبقى نتيجة لموهبة كبيرة و حب الناس زي الخطيب و أبو تريكة مثلأ و زي زويل و مجدي يعقوب و ممثلين و سياسيين برضه كثير، كان كلها كدة استثناءات نتيجة انجازات.


📌كل ده جميل طيب احنا فهمنا من الMarketing ان الأساس هو القيمة، بس هل القيمة كافية، هل كل الحاجات اللي احنا بنعتبرها الأفضل هي الأفضل فعليا، كمثال هل ماكدونالدز هو أفضل برجر، هل كوكاكولا هي أفضل مشروب، بالتأكيد لأ، هي بس أفضل مزيج تسويق كوًن أفضل Brand و أفضل صورة ذهنية و أفضل ارتباط عاطفي مع الناس .
.
ده بالظبط اللي عمله عمرو دياب، و بصراحة هو اللي كان بيطلع في دماغي دائما في جزئيات كثيرة في ال Marketing ألاقيه مطبقها بحذافيرها و مش صدفة لأن فيه استمرارية و تجانس كبير.


🎤 عمرو دياب:معدَي الناس بالMarketing
.
مش هدخل في تفاصيل فنية أكيد و لا تواريخ، هحاول أوصل الفكرة بس.
الأول نتفق ان عمرو دياب رقم واحد في مصر و أعلى أجر في الوطن العربي رغم أنه كصوت مش أقوى و لا أحلى صوت و أغانيه مميزة جدا أكيد لكن مش بيقدم أفضل حاجة طول الوقت و ده طبيعي، بس ازاي بقاله 20 سنة تقريباً رقم واحد دون منازع.
.
قبل ما ندخل في تفاصيل هأقولك معلومة واحدة تلخص الموضوع و اللي من جيلي هتوصله كويس، في فترة من الفترات في التسعينات كان عمرو دياب و محمد فؤاد على نفس مستوى الشهرة و الجمهور و أقدر أقول ان محمد فؤاد كان أشهر كمان، و لو قارنت المقوَمات الصوتية و الفنية وقتها تلاقيهم متقاربين جداً، يعني الأساس واحد تقريباً، طيب شوف دلوقتي الفرق بينهم عامل ازاي، الفرق ده اللي عمله ال Marketing المميز اللي عمرو دياب بيتبعه بشكل احترافي و بيعامل نفسه كأنه مشروع متكامل و Brand فعلاً مش سبوبة ، و خلي بالك المقصود هنا مش الدعاية و البروباجاندا فقط، الموضوع أكبر، و قارن كمان بين ناس ثانية كثيرة يمكن أكثر موهبة منه كمان لكن لم يديروا الموهبة بشكل محترف.
.
🎶 هنأخذ 7 ملاحظات أساسية في Amr Diab Brand

1- عمرو دياب بيتبع ال Differentiation strategy
بيميز نفسه بالتجديد و الاختلاف و المستوى الثابت المتميز .

2-ال Segmentation & Targeting
عمرو دياب هو مطرب الطبقة المتوسطة و الراقية، نادرا ما تلاقي حد من الطبقات الشعبية بيسمعه، و رغم انها الطبقة الأكبر في مصر الا انه ثابت على استراتيجيته و تركيزه على تقديم نوع معين يناسب طبقة معينة، و ناجح في ده جداً.
.
3-ال Positioning كأفضل و أغلى مغني في مصر
من أول لما وصل للقمة في السنة بتاعة ألبوم حبيبي يا نور العين لم يتنازل عنها و عمل جدياً لتثبيت الصورة الذهنية دي انه في القمة دائماً من أول لما بدأ يعمل أغاني مع فنانيين عالميين، لحد أهم حاجة عملها من وجهة نظري و هي ال Premium Pricing
وضع لنفسه اعلى سعر في السوق في الحفلات و البرامج و الأفراح، والأهم في شرائط الكاسيت كان هو اللي بيقود السوق بتسعير جديد دائما، كان الشرائط سعرها 7 جنيه مثلا بدأ يرفع سعره ل 10 جنيه في قمرين و 12 جنيه في تملي معاك و كان رقم كبيير جدا و عمل قلق في السوق(جيل الثمنينات هيفتكر) و 15 في ليلي نهاري على ما أذكر، و خلي بالكوا الموضوع صعب مش سهل، أي حد ممكن يرفع سعره، بس اللي يرفع سعره و هو عارف ان الناس هتتقبل ده و هتُقبل عليه برضه، ده اللي صعب و سلاح ذو حدين لو اتعمل غلط.

4-ال 4P’s بتوع عمرو دياب
المنتج : الصوت و الأغاني و هي الجزء الأساسي، ماشي حلوة و مميزة و متجددة و ده أساسي، لكن مش ده المميز ليه، المميز انه مش بيعمل أغاني و خلاص هو مع كل ألبوم بيعمل لوك جديد و يلبس لبس مختلف و تقليعة جديدة الناس ترتبط بيها و تقلدها ، يعني بيدخلك في العالم بتاعه و يربطك بيه.
و طبعا ال Branding بتاعه كعمرو دياب، من أول البصمة المميزة لأغانيه، اللوجو الخاص بيه و اسم الشهرة الهضبة ، الشكل الرياضي اللي محافظ عليه و الأهم عدم دخوله في صراعات و لا مناوشات و لا سياسة و لا حتى رياضة .
طبعاً هو عنده شوية أخطاء زي بعض الأفلام القديمة و أغاني البلهارسيا و غيرها، بس كل ده في البدايات.
السعر: اتكلمنا عنه، و يكفي انك تعرف ان أخر حفلة في الفلانتين 2017 كان أقل سعر تذكرة 2000 جنيه و لازم تشتري تذكرتينو بتوصل ل 10000، أنا نفسي توقعت فشلها و لكن كانت كاملة العدد، في حين ان حفلاته العادية في كايروفيستفال ب 500 جنيه (شوف الذكاء في التسعير لملائمة المكان و المناسبة )
المكان : بيختار أماكن حفلاته و الأفراح اللي بيعملها، ما طلعش غير في 4 أو 5 برامج في حياته كلها
الترويج : طبعا مش محتاجة كلام، و دلوقتي مبقاش محتاج حتى للاعلان، مجرد ما بيعمل حاجة الناس كلها بتعرف عنها من خلال ال WOM

5-ال Consistency & Long-term planning
أهم حاجة عملها هي الاستمرارية على الاستراتيجيات اللي اتبعها، و تركيزه على التميز وعدم التنازل عنها رغم المغريات، يعني هو عشان يفضل سعره عالي لازم ما ينتشرش في البرامج و يعمل أفلام و مسلسلات، مع انه لو كان بص على المكسب القريب كان عمل فلوس كثير جدا، لكن مكانش استمر لحد دلوقتي كرقم واحدو عمل فلوس أكثر

6-ولاء المعجبين-Brand Loyalty
كل اللي فات ده خلى لعمرو دياب قاعدة معجبين عندها ولاء كبير جدا ليه لدرجة التعصب و بقى عندها ما يعرف في سلوك المستهلك بال Selective Distortion
و ده مش بنشوفه غير في البراندات الكبيرة و فرق الكورة الكبيرة و السياسيين و فيه العملاء مش بيشوفوا عيوب البراند اللي بيحبوه لدرجة انهم بيشوفوا العيب ده ميزة، يعني تبقى أغنية سيئة جدا في كل شيء و محبيه يقولولك ده عشان انت بس مالكش في الفن الحديث، اسمعها تاني بس هتفههما.

7-أخر حاجة بقى، كلنا ملاحظين ان عمرو دياب في الفترة الأخيرة عنده نشاط زائد عن العادي، ألبوم كل سنة بالظبط، حفلات كثير، اعلان بورتو أكتوبر، تعاون مستمر مع فودافون و بيبسي(ازازة الهضبة) ده كله ليه، لأنه خلاص يعتبر في مرحلة النضوج أو ال Maturity و المرحلة دي في دورة حياة المنتج مرحلة كويسة جداً لأنه بيصل لل Peak بتاعه، لكن خطيرة لأن المرحلة التالية ليها هي الdecline ، و هي قادمة لا محالة و في حالة عمرو دياب فهي قادمة حتى لو بسبب عامل السن فقط، و بالتالي المرحلة دي بتحاول تستفيد منها بكل طريقة ممكنة و تعمل تطوير لمنتجك بأي صورة لاطالة المدة و الاستفادة بأكبر قدر ممكن قبل الدخول في مرحلة الانحدار و ده اللي بيعمله دلوقتي من استغلال اسمه كبراند لتحقيق أكبر استفادات مادية حتى لو حط اسمه على البيبسي دون التأثير على صورته بشكل عام.


من الأخر عمرو دياب هو أي فون المطربين
بشكركم لتكملة المقال للنهاية، و شكرا للمتابعة


📌ملحوظتين :
• ده رأيي و تحليلي الشخصي و ليس له أي غرض في تمجيد أو التقليل من عمرودياب أو غيره و كل الأراء مرحب بيها بعيدا عن الدخول في الجزء الفني سواء من معجبين عمرو دياب أو معجبين منافسيه.
.
• ثاني حاجة: أنا مش عامل المقال ده عشان محمد فؤاد يشوفه و يطوًر من نفسه مثلا :)، الغرض الأساسي و الوحيد هو الاستفادة من التجربة في ال Personal Branding في أي مجال و يا ريت لو كان في حاجة أكثر افادة بشكل عام.
.
و شوف المقالين دول لتكملة الاستفادة :

🔰 ازاي تعمل Personal Branding

🔰 يعني ايه Branding

Marketing Course Cairo

Marketing Course Dubai

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *